الثلاثاء، 26 يونيو، 2012

عاشقة فوق البراكين


حبك يجعلني..
أرقص فوق البراكين
ولا شكوى لي في العشق
فالقلبُ العاشقُ مسكين
يغفو أخطائك وبصدق
فـي حضورك أنسى الأنين
تتلاشى السنين
حتى الخيباتِ يمحوها
ينصت لردودٍ يرجوها
لقلبٍ في رؤيته حنين
فـي وجودك تصحو امرأةٌ
قد غفت منذ الرحيل
تصحو على صوتك الهامس
و بـدفء أنفاسك تتلامس..
خُـصيلات شعرها فوق الجبين
تراقصها بـصوتك العازف
أنشودة حبكـ الزائف
ألحانها كالقلب النازف
المُدمى بطعنةِ سكين
في وجودك يتلاشى كلامي
يمتزج كيانك بكياني
ليكون قلبك عنواني
وأظن بأن هواك يقين
ترتوي منه أنفاسي
ويسكن نفسي كالنفسِ
ولكنك تتركني وترحل
وتبقى حولي أكاذيب
تستعمرني من قدمي لرأسي
تتلاعب بي حتى تأتى
وبيدك طوق الياسمين
تعدني بأنك هنا باقٍ في حضني إلى يوم الدين
وبرغم معاناتي أصدق
واظل عاشقةً أرقص.. وحدي فوق البراكين
قد اخشى يومٍ تتركني
تبعد عني و تغيب
فلتبق العمر من أجلي
ولا تـأتني _كالمطرِ_ من حينٍ إلى حين

هناك تعليقان (2):